المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ( أحمد ,, محمد ,, محمود )



ساهر العيون
05-03-2009, 01:43 PM
http://www.alkothar.com/vb/images/smilies/almton8.gif
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
(أحمد ,, محمد ,, محمود )
للنبي الكريم صلى الله عليه وآله أسماء كثيرة وألقاب أكثر لكن الفرق بين الاسم واللقب هو ان أسمائه بأبي هو وأمي مختاره من قبل الله عز وجل فهو من سماه بهم لكن ألقابه فبعضها من الله عز وجل كلقبه (الحبيب ) او الأمين لقبه أهل قريش وذلك لشهرته بالأمانه بينهم وغيرها من الألقاب
لكن البحث يأتي في سبب تسمية النبي صلى الله عليه وآله بهذه الأسماء خصوصا
أحمـــــــــــــــــــــــد:
عندما نقول أكمل وأتم الشئ اي انه فعله بدقه وإتقان حتى وصل به الى الوجه الأكمل كذلك أحمد فن الله تبارك وتعالى أطلق عليه أحمد لأنه صلوات الله عليه وعلى آله غاية الحمد ومنتهاه فلا يوجد في البشرية كافة من هو أعظم خلقا من النبي الكريم صلى الله عليه وآله
قال تعالى ﴿ وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴾ [القلم:4 ] فشهادة الله عز وجل له بالخلق العظيم أكبر دلالة على انه ليس المقصود في (عبس وتولى , أن جاءه الأعمى) كما يفسرون بعض الناس ,, فليبحثوا إذن عن من الذي عبس في وجه الأعمى .
فأحمد ةاسم إختاره له الله عز وجل وأمر النبي عيسى على نبينا وآله وعليه السلام أن يبشر به قال تعالى:(وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ) (6)
محمـــــــد :
أي أنه حُمد من قبل الله تعالى فهو من وهبه كل الصفات الحميدة التي لا يملكها على وجهها الأتم غيره ومن بعده أهل يته عليهم السلام .
فالنبي الأعظم صلى الله عليه وآله هو الإنسان الوحيد الذي حمَده الله تعالى وكرَمه ومدحه وخصه بهذا الإسم فهو أول من سمي بمحمد ,, اللهم صل على محمد وآل محمد
وخاطبه بهذا الإسم في القرآن ,, قال تعالى ( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ )(2)

واسم محمد هو على وزن مُفَعًل
أي أنه دائم التفعيل والتجديد فكلما قرأت الاسم تلاحظ إما صفة جديدة أو خلق جديد لم نكن نعرفه أو شيء حسن من أفعال النبي الكريم والتتفعيل والتجديد امتد لأهل بيت النبي فحياتهم وسيرتهم تطابق حياة النبي وسيرته
(أولنا محمد وأوسطنا محمد وآخرنا محمد)
وقد خص الإمام الحسين عليه السلام بخاصة مميزة له وذلك عندما قال عنه جده رسول الله صلى الله عليه وآله ( حسين مني ونا من حسين أحب الله من أحب حسينا ) ,, أولنا محمد (حسين مني ) وأوسطنا محمد ( وأنا من حسين ) وآخرنا محمد (أحب الله من أحب حسينا )
ويمتاز الإمام روحي فداه بخاصية التجدد في حياته وسيرته وخصائصه كجده رسول الله صلى الله عليه وآله
كذب الزمان فالحسين مخلد كلما مر زمان يتجدد
والتحميد يأتي على نوعين :
الثناء وهو من قبل الله تعالى أي انه يثني على النبي ويمدحه ,, ومن قبل الناس بالشكر والعرفان له على ما قام به من أجلهم.
والنوع الثاني :هو التحميد اي التحسين والتجميل للنبي الكريم بالخلق الحسن والأفعال الحميدة وهذا لا يأتي الا من قبل الله تعالى يخص به حبيبه وصفيه وخاتم أنبيائه محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله


محمـــــــــــــــــود :
أي الممدوح في جميع أفعاله واقواله وأخلاقه وصفاته وهو محمود من قبل الله تعالى ( وإنك لعلى خلق عظيم ) ومن قبل الناس بحبهم له ومدحهم له وإتخاذهم اياه قدوة
ومثلك يامحمد لم ترى عيني قط ومثلك لم تلد النساء
ولدت مبرىء من كل عيب كأنك ولدت كما تشاء

وصلى الله على نبينا الكريم وآله االغر الميامين وسلم تسليما كثير

وما توفيق الا بالله عليه توكلت واليه أنيب

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته