Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270
منتدى الخالدون - المناسبات والتواصل http://www.alkhaledoon.com/ هذا المنتدى حلقة وصل بين اعضاء المنتدى يتبادلون التهاني والتعازي فيما بينهم . ar Mon, 25 Mar 2019 19:37:50 GMT vBulletin 60 http://www.alkhaledoon.com/styles/taj/misc/rss.png منتدى الخالدون - المناسبات والتواصل http://www.alkhaledoon.com/ تعزية http://www.alkhaledoon.com/showthread.php?t=114982&goto=newpost Wed, 20 Mar 2019 06:40:57 GMT بسم الله الرحمن الرحيم “يا أيتها النفس المطمئنة إرجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي” صدق الله العلي العظيم تعزي رئيسة مؤسسة... بسم الله الرحمن الرحيم
“يا أيتها النفس المطمئنة إرجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي” صدق الله العلي العظيم
تعزي رئيسة مؤسسة الشهداء وموظفو المؤسسة، مدير قسم الاعلام في المؤسسة السيد باسم جهاد مطر بوفاة شقيقه المغفور له العميد المتقاعد (الأديب ) زاحم جهاد مطر البياتي والد كل من علي ومرتضى / وشقيق كل من زاهد وعاصم و باسم وغانم ورائد .
وسيقام مجلس الفاتحة على روحه الطاهرة في حسينية الجوادين في الشالجية اعتبارا من يوم الأربعاء3/20 ولمدة يومين - من الساعة ٣ وحتى الساعة 6 عصرا .
انا لله وانا اليه راجعون ]]>
المناسبات والتواصل المدير(اعتدال الراوي) http://www.alkhaledoon.com/showthread.php?t=114982
الامام محمد الجواد عليه الصلاة والسلام http://www.alkhaledoon.com/showthread.php?t=114960&goto=newpost Mon, 18 Mar 2019 10:44:37 GMT اسمه الشريف : محمد . كنيته : أبو جعفر الثاني ، وابن الرضا . أشهر ألقابه : التقي والجواد . والده : الإمام علي بن موسى الرضا عليهما السلام .... اسمه الشريف : محمد . كنيته : أبو جعفر الثاني ، وابن الرضا .
أشهر ألقابه : التقي والجواد .
والده : الإمام علي بن موسى الرضا عليهما السلام .
والدته : الخيزرانة ، من أهل بيت مارية القبطية أم إبراهيم بن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .

ولادته عليه الصلاة والسلام
ولد الإمام الجواد في المدينة المنورة في العاشر من شهر رجب سنة 195 هجرية .


من خصائص الإمام الجواد عليه الصلاة والسلام
1ـ كان الإمام الجواد عليه الصلاة والسلام أصغر الأئمة عمراً ومع صغر سنه حير عقول العلماء بعلمه ومعارفه ومعاجزه وكراماته ، وقد أشار الإمام الرضا عليه الصلاة والسلام إلى ابنه الجواد للإمامة من بعده وهو ابن ثلاث سنين . فقال له أحد أصحابه : جعلت فداك هذا ابن ثلاث سنين ! . فقال عليه الصلاة والسلام : ( وما يضره من ذلك ، قد قام عيسى بالحجة وهو ابن أقل من ثلاث سنين ) .
2ـ كان عليه الصلاة والسلام أكثر أهل زمانه كرماً وسخاءً ، وكان يبعث إلى المدينة في كل عام بأكثر من ألف ألف درهم ، ولذلك لقب بالجواد . وقد أتاه رجل فقال له : أعطني على قدر مروتك ، فقال عليه الصلاة والسلام : ( لا يسعني ) ، فقال : على قدري ، فقال عليه الصلاة والسلام : ( أما ذا فنعم ، يا غلام أعطه مائتي دينار ) .
3ـ أنه أجاب عن ثلاثين ألف مسألة في مجلس واحد بأبلغ جواب وأشمل المعاني ، الأمر الذي جعل الإجابة قصيرة بكلمة أو كلمتين ، وحقق الإعجاز في الأسئلة الطويلة منها .


أحداث في حياة الإمام الجواد عليه الصلاة والسلام
ـ إشخاص أبيه الإمام الرضا عليه الصلاة والسلام من المدينة إلى خراسان بناءً على طلب المأمون ، وكان عمر الإمام الجواد آن ذاك ست سنوات .
ـ استشهاد أبيه الإمام علي الرضا عليه الصلاة والسلام في طوس بعيداً عن أهله ، وقد بقي في حياة أبيه ثمان سنوات .
ـ قيامه بالأمر بعد وفاة أبيه وهو ابن ثمان سنين ، وقد دامت خلافته سبع عشرة سنة .
ـ المأمون يرجع إلى بغداد بعدما هدأت الاضطرابات ويستدعي الإمام الجواد من المدينة المنورة ويتقرب إليه ويظهر له الولاء والإخلاص ويسكنه في قصره، ليتخلص من تهمة اغتياله لأبيه ، ويكسب ولاء أتباع الأئمة ، ويخمد الثورات ضده ، ولكي يكون الإمام الجواد تحت رقابته ، ولكي يعزل الإمام عن أنصاره وأتباعه الذين يصعب عليهم الاتصال الدائم به في قصر الخلافة .
ـ المأمون يزوج الإمام من ابنته أم الفضل ، بعدما رأى من علو رتبته وعظم منزلته . وقد استكبر ذلك العباسيون فنازعوا المأمون في ذلك كي لا تنتقل الخلافة إلى العلويين ، وطلبوا من المأمون العدول عن ذلك وقالوا : إنه صبي لا معرفة له ولا فقه ، فأمهله ليتأدب . فقال لهم : ويحكم إني أعرف بهذا الفتى منكم ، وإنه لأفقه وأعلم بالله ورسوله وسنته وأحكامه فإن شئتم فامتحنوه . فقبلوا بذلك التحدي وجعلوا قاضي القضاة يحيى بن أكثم ممتحناً له على أن يسأله مسألة لا يعرف الجواب عنها ووعدوه بأموال نفيسة . واجتمع جمع كبير في مجلس المأمون، فابتدأ يحيى ابن أكثم في السؤال فقال : ما تقول في محرم قتل صيداً ؟ ،
فقال له الإمام الجواد عليه الصلاة والسلام : ( قتله في حل أو حرم ، عالماً كان أم جاهلاً ؟ . . . عمداً أم خطأً ؟ . . . حراً كان أم عبداً ؟ . . . صغيراً كان أم كبيراً ؟ . . . من ذوات الطير كان الصيد أم من غيرها ؟ … من صغار الطير كان أم من كباره؟ . . . مصراً على ما فعل أم نادماً ؟ . . . في الليل كان قتله للصيد في أوكارها أم نهاراً وعياناً ؟ … محرماً كان للعمرة أو للحج ؟ … ) .
فتحير يحيى بن أكثم ، وانقطع انقطاعاً لم يخفَ على الحاضرين ، وبان عجزه لهم ، فنظر المأمون إلى أهله وقال : أعرفتم الآن ما كنتم تنكرون ، ثم طلب من الإمام الإجابة على تلك الفروض ، فأجاب عليها بكاملها حتى اسودت وجوه العباسيين ، ثم قال المأمون للإمام الجواد: اخطب يا أبا جعفر .
فخطب الإمام عليه الصلاة والسلام على مثل مهر الزهراء عليه الصلاة والسلام ، وأقيم احتفال بهيج نثرت فيه الهدايا والمنح والجوائز .
ـ عودة الإمام الجواد عليه الصلاة والسلام إلى مدينة جده صلى الله عليه وآله وسلم ، ليعيش مع الأمة ويكمل مسيرة آبائه عليهم الصلاة والسلام ، وقد خرجت الجماهير لوداعه . وفي المدينة اجتمع المسلمون لاستقباله حيث أصبح بيته محطة لاختلاف العلماء والفقهاء ، وكان يغص بطلاب العلوم من شتى أقطار العالم الإسلامي .
ـ المعتصم العباسي يتولى الخلافة بعد موت المأمون ويشخص الإمام الجواد عليه الصلاة والسلام من المدينة المنورة إلى بغداد سنة 220 هـ . ويُخطط لاغتيال الإمام عليه الصلاة والسلام .


من الآثار العلمية للإمام الجواد عليه الصلاة والسلام
قام الإمام الجواد بإلقاء الدروس في مدينة جده صلى الله عليه وآله وسلم ، وناظر كبار العلماء رغم صغر سنه ، وكان يحضر المجالس ، ويفتي في الناس ويقضي فيهم ، وله عليه الصلاة والسلام الكتاب العظيم : ( مسند الإمام الجواد عليه الصلاة والسلام ) .


وفاة الإمام الجواد عليه الصلاة والسلام
استمر الإمام في نشاطاته الدينية حتى مات المأمون ، فخلفه المعتصم الذي أضمر حقداً على الإمام الجواد عليه الصلاة والسلام لما رأى التفاف الناس حوله ، فأعاده إلى بغداد ولم تمضِ سنة حتى أغرى زوجته أم الفضل بسَم الإمام عليه الصلاة والسلام . وارتحل إلى جوار ربه في اليوم الآخر من شهر ذي القعدة سنة 220 هـ وقد عاش عليه الصلاة والسلام 25 عاماً ]]>
المناسبات والتواصل المدير(اعتدال الراوي) http://www.alkhaledoon.com/showthread.php?t=114960
الامام علي الهادي عليه الصلاة والسلام http://www.alkhaledoon.com/showthread.php?t=114818&goto=newpost Sun, 10 Mar 2019 08:05:46 GMT اسمه الشريف : علي . كنيته : أبو الحسن الثالث . وأشهر ألقابه : النقي ، والهادي ، وابن الرضا ، وقد عرف به هو وأبوه الجواد وولده العسكري عليه الصلاة... اسمه الشريف : علي . كنيته : أبو الحسن الثالث .
وأشهر ألقابه : النقي ، والهادي ، وابن الرضا ، وقد عرف به هو وأبوه الجواد وولده العسكري عليه الصلاة والسلام .
والده : الإمام محمد بن علي الجواد عليه الصلاة والسلام .
والدته : سمانة المغربية المعروفة بالسيدة .

ولادته عليه الصلاة والسلام
ولد الإمام الهادي عليه الصلاة والسلام بصربا من المدينة المنورة في يوم الثلاثاء الثاني من شهر رجب سنة 214 هـ أو النصف من ذي الحجة سنة 212 هـ .


أحداث في حياة الإمام الهادي عليه الصلاة والسلام
ـ استشهاد أبيه الإمام الجواد مسموماً وكان عمر الإمام الهادي آن ذاك ست أو ثمان سنوات .
ـ قيامه بالأمر بعد أبيه وقد دامت إمامته ثلاثاً وثلاثين سنة .
ـ بقي الإمام في المدينة المنورة بعد وفاة أبيه أكثر من عشرين عاماً ، قد أحبه الناس واجتمعوا حوله يتعلمون منه ، إلى أن كتب أحد أنصار المتوكل إليه : إن كان لك بالحرمين حاجه فأخرج منهما علي بن محمد فإنه قد دعا الناس إلى نفسه وتبعه خلق كثير ، فذعر المتوكل وبعث وزيره ( يحيى بن هرثمه ) لإشخاص الإمام من المدينة إلى سامراء ، فماجت المدينة وضج أهلها ضجيجاً عظيماً لما بلغهم ذلك ، وجعل يحيى بن هرثمه يهدئهم ويحلف لهم بأنه لم يؤمر فيه بمكروه ، ثم دخل منزل الإمام عليه الصلاة والسلام وفتشه فلم يجد فيه إلا المصاحف وكتب العلم ، وخرج به من المدينة وقد تولى خدمته ولما وصل إلى المتوكل أخبره بذلك ، فأكرمه المتوكل وأحسن جائزته .
ـ الإمام يُحتجز في سامراء التي تسمى ( مدينة عسكر ) ـ لأن المعتصم بناها وانتقل إليها بعسكره ـ فلقب الإمام بالعسكري . وقد اختار العباسيون العساكر التركية لسوء ظنهم بالعرب المسلمين ، لأنهم يعرفون مَن الأحق بالخلافة ، أما الأتراك فكانوا حديثي عهد بالإسلام ولا يعرفون غوامض الأحداث ، بل كانوا يناصرون العباسيين الذي اعتادوا التزوج من بنات الأتراك .
وبقي الإمام في سامراء يحسن إلى أهلها ويواسيهم حتى أعجبوا به ، وقد مرض المتوكل يوماً فنذرت أمه إن شوفي منه أن تحمل إلى الإمام مالاً كثيراً من مالها، فأشاروا على المتوكل أن يرسل إلى الإمام الهادي ليصف لهم دواءً ، فقال : ابعثوا إليه . فوصف لهم الإمام دواءً ، فجربه المتوكل وعوفي من مرضه المهلك . فأرسلت له أم المتوكل عشرة آلاف دينار تحت ختمها .
وبعد أيام سعى الوشاؤون إلى المتوكل بأن الإمام لديه أموالاً وسلاحاً ، فأمر المتوكل سعيد الحاجب أن يهجم عليه داره ليلاً ويأخذ ما عنده . قال سعيد : فذهبت إلى دار أبي الحسن بالليل ومعي سلم فصعدت على السطح ونزلت على الدرجة إلى بعضها في الظلمة ولم أدر كيف أصل الدار ، فناداني أبو الحسن عليه الصلاة والسلام: ( يا سعيد مكانك حتى يأتوك بشمعة ) ، فلم ألبث أن أتوني بشمعة فنزلت ووجدت عليه جبة صوف وقلنسوة من صوف وسجادته على حصير بين يديه وهو مقبل على القبلة ، فقال لي دونك البيوت ، فدخلتها وفتشتها فلم أجد فيها شيئاً ، ووجدت البدرة مختومة بخاتم أم المتوكل ، وقال لي أبو الحسن عليه الصلاة والسلام دونك المصلى، فرفعتها ووجدت سيفاً في جفنة ، فأخذت ذلك وصرت إليه ، فلما نظر إلى خاتم أمه على البدرة سألها عن ذلك فأخبرته بنذرها ، فأمر أن يضم إلى البدرة بدرة أخرى وأمر أن يرد إليه السيف . قال سعيد فاستحيت من الإمام وقلت له : يا سيدي عَزَّ علي دخولي دارك بغير إذنك ولكني مأمور . فقال عليه الصلاة والسلام : ( وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ) .
وفي ليلة أخرى أمر المتوكل جماعة من الأتراك فهجموا على داره وفتشوه وليس في البيت شيء من الأثاث والفرش فأخذوه إلى المتوكل على الحالة التي وجدوه عليها ، فمثل بين يديه والمتوكل على مائدة الخمر وفي يده كأس . فأجلسه المتوكل إلى جنبه وناوله الكأس الذي في يده فقال عليه الصلاة والسلام : ( والله ما خامر لحمي ودمي ) ، ثم قال له : أنشدني شعراً أستحسنه ، فاعتذر الإمام عليه الصلاة والسلام وقال :
( إني لقليل الرواية للشعر ) ، فألح عليه ولم يقبل له عذراً ، فأنشده :
باتوا على قلل الأجبال تحرسهم

غلب الرجال فما أغنتهم القلل
واستنزلوا بعد عز عن معاقلهم

فأودعوا حفراً يا بأس ما نزلوا
ناداهم صارخ من بعد ما قبروا

أين الأسرة والتيجان والحلل
أين الوجوه التي كانت منعمة من

دونها تضرب الأستار والكلل
فأفصح القبر عنهم حين ساءلهم

تلك الوجوه عليها الدود يقتتل
قد طال ما أكلوا دهراً وما شربوا

فأصبحوا بعد طول الأكل قد أكلوا
وطال ما عمروا دوراً لتحصنهم

ففارقوا الدور والأهلين وانتقلوا
وطالما كنزوا الأموال وادخروا

فخلفوها على الأعداء وارتحلوا
أضحت منازلهم قفراً معطلة

وساكنوها إلى الأجداث قد رحلوا

واستمر الإمام في كلماته والمتوكل يبكي بكاءً عالياً وبكى الحاضرون معه ، ثم أمر برفع الخمر واعتذر إلى الإمام وأعاده مكرماً إلى بيته .
ـ اغتيال المتوكل العباسي ، وقد كان من أشد العباسين أذى للإمام الهادي عليه الصلاة والسلام ، وقد حبس الإمام في سجون لا تزال إلى هذا اليوم ، وقد سمع الإمام الهادي عليه الصلاة والسلام يقول : ( أنا أكرم على الله من ناقة صالح تمتعوا في داركم ثلاثة أيام ذلك وعد غير مكذوب ) . ثم أطلق سراح الإمام ، وفي اليوم الرابع هجم الأتراك على المتوكل فقتلوه وأقعدوا المنتصر ولده خليفة ، فضعفت الدولة العباسية ، وأصبح الحكم في يد الأتراك الذين يعزلون الخليفة أو يقتلونه إذا غضبوا عليه كما عزلوا المستعين بالله وبايعوا المعتز .


الآثار العلمية للإمام الهادي عليه الصلاة والسلام
لقد روت منه رواة الشيعة عجائب الأخبار وحملت غرائب الآثار ومن جملتها :
1ـ الجامعة الكبيرة في زيارة الأئمة المعصومين سلام الله عليهم أجمعين ، جمع في فضائلهم ومناقبهم وأشار إلى درجاتهم الرفيعة ومقاماتهم المنيعة . وحقيق على الموالي أن لا يتركها عند زيارته إياهم ويقر بمضامينها العالية السامية بجنانه كما يعترف بها بلسانه، فهي كنز من كنوزهم التي حوت جواهر المعاني وحقائق العقائد .
2ـ رسالة الإمام الهادي عليه الصلاة والسلام في الرد على أهل الجبر والتفويض وله عدة رسائل ومناظرات مع الغلاة .




وفاة الإمام الهادي عليه الصلاة والسلام
توفي الإمام الهادي عليه الصلاة والسلام في الثالث من شهر رجب المرجب سنة 254 هـ وقد سمه المعتز العباسي . ودفن في داره في سامراء ، وقد عاش عليه الصلاة والسلام 42 سنة . وكان له من البنين أربعة ومن البنات واحدة ومن الأزواج أم ولد ]]>
المناسبات والتواصل المدير(اعتدال الراوي) http://www.alkhaledoon.com/showthread.php?t=114818
الامام محمد الباقر عليه الصلاة والسلام 1 رجب http://www.alkhaledoon.com/showthread.php?t=114802&goto=newpost Sun, 10 Mar 2019 07:07:41 GMT اسمه الشريف : ( محمد ) ، وكنيته : ( أبو جعفر ) ، ولقبه : ( الباقر ) . والده : علي بن الحسين عليهم الصلاة والسلام . أمه : فاطمة بنت الحسن المجتبى... اسمه الشريف : ( محمد ) ، وكنيته : ( أبو جعفر ) ، ولقبه : ( الباقر ) .
والده : علي بن الحسين عليهم الصلاة والسلام . أمه : فاطمة بنت الحسن المجتبى عليه الصلاة والسلام . وقال الإمام الصادق عليه الصلاة والسلام في فضلها : ( كانت صديقة ولم تدرك في آل الحسن امرأة مثلها ) .
ولادته : ولد عليه الصلاة والسلام في غرة رجب المرجب سنة 57 من الهجرة .


من خصائص الإمام الباقر عليه الصلاة والسلام
1ـ أن جابر بن عبد الله الأنصاري كان يقعد في مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فينادي : يا باقر العلم ، وكان أهل المدينة يقولون : جابر يهجر .
فيقول : لا والله ما أهجر ، ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : ( إنك ستدرك رجلاً مني اسمه اسمي وشمائله شمائلي يبقر العلم بقراً ، فإذا لقيته فاقرأه مني السلام ) . فكان جابر يأتيه طرفي النهار وهو صبي وكان أهل المدينة يقولون : واعجباه لجابر يأتي هذا الغلام طرفي النهار وهو أحد من بقي من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .
2 ـ أنه أسس جامعة أهل البيت عليهم الصلاة والسلام التي ضمت مئات من طلبة العلوم في شتى المجالات ، وقد درس فيها الكثير من الشخصيات من مختلف البلاد الإسلامية .
3 ـ أنه الذي أمر بوضع العملة الإسلامية ، وذلك عندما هدد ملك الروم عبد الملك بن مروان بنقش الدراهم التي يتعامل بها المسلمون وعليها شتم النبي صلى الله عليه وآله وسلم . فأمر الإمام بوضع عملة للبلاد الإسلامية أجمع ، وقطع التعامل بعملة الروم ، وأن ينقش على الوجه الأول سورة التوحيد وعلى الوجه الثاني محمد رسول الله وفي مدارها اسم البلد والسنة التي ضُرِب فيها . كما فعل جده أمير المؤمنين حين أصدر أول عملة عربية إسلامية في البصرة سنة أربعين للهجرة .
4ـ أنه أول من اجتمعت له ولادة الحسن والحسين عليهما الصلاة والسلام فأبوه الإمام السجاد ابن الإمام الحسين ، وأمه السيدة فاطمة بنت الإمام الحسن عليه الصلاة والسلام .




أحداث في حياة الإمام الباقر عليه الصلاة والسلام
ـ حضوره مأساة كربلاء واستشهاد جده الحسين عليه الصلاة والسلام وقتل أهل بيته وأصحابه الطيبين ، ومشاهدته لما فعله الأمويون في أبيه ونسائه وسبيهم من بلد إلى بلد وإيقافهم من مجلس إلى مجلس وله من العمر أربع سنوات .
ـ معاصرته لما فعله الأمويون في قتل العلويين و شيعة أهل البيت عليهم الصلاة والسلام ، والإفساد وإشاعة الظلم والاستبداد في البلاد الإسلامية وما فعله الحجاج بسفك دماء الناس .
ـ استشهاد أبيه الإمام السجاد مسموماً ، وقد عاش معه تسعاً وثلاثين سنة.
ـ قيامه بالأمر بعد أبيه ، وكانت مدة خلافته 18 سنة . وقد بدأت إمامته في عهد سليمان بن عبد الملك الذي انشغل عنه بتصفية أسرة الحجاج بن يوسف الثقفي ، فخلق ذلك انفراجاً سياسياً للإمام سمح له بممارسة دوره الرسالي في إصلاح الأمة وحماية العقيدة والشريعة .
ـ تولي عمر بن عبد العزيز الحكم بعد سليمان بن عبد الملك ، وقد كان حكمه تحولاً لصالح الدعوة ، حيث اتصف بالزهد والاعتدال ، ورفع السب عن الإمام أمير المؤمنين عليه الصلاة والسلام بعد أن جعلها معاوية سنةً ، وأعاد فدك ( ميراث الزهراء عليها الصلاة والسلام ) إلى الإمام الباقر عليه الصلاة والسلام .
ـ تولي هشام بن عبد الملك الحكم بعد وفاة يزيد بن عبد الملك ، وبتوليه عاد الإرهاب والضغط ضد الإمام عليه الصلاة والسلام وشيعته ، فقتل زيد بن الحسين ، ولاحق تلامذة الإمام عليه الصلاة والسلام ، واستدعى الإمام الباقر عليه الصلاة والسلام إلى الشام وحبسه فترةً ثم ما لبث أن أطلق سراحه .
ـ انشقاق الطوائف وخروج المذاهب كالصوفية والجهمية والمعتزلة ، وقيام الصراع العقائدي ، والإمام الباقر عليه الصلاة والسلام وأصحابه يناظرون أصحاب تلك الآراء الفاسدة ويفحمونهم .


من الآثار العلمية للإمام الباقر عليه الصلاة والسلام
1ـ تأسيس المدرسة العلمية ووضع الأصول لشتى العلوم .
2ـ كتاب الهداية في المعارف الإسلامية .
3ـ المناظرات المفحمة والرسائل المجيبة على الكثير من المسائل .


وفاة الإمام الباقر عليه الصلاة والسلام
لـمَّا تعاظم تيار الإمام عليه الصلاة والسلام وأصبح ذكره على كل لسان ، حقد عليه هشام بن عبد الملك وأوعز إلى من دس إليه السم . فاستشهد عليه الصلاة والسلام في السابع من ذي الحجة سنة 114 هـ ، وله من العمر 57 سنة وأشهراً .
ودُفِن في البقيع عند عمه وأبيه سلام الله عليهم أجمعين . ]]>
المناسبات والتواصل المدير(اعتدال الراوي) http://www.alkhaledoon.com/showthread.php?t=114802
ذكرى استشهاد ابوتحسين(علي جياد عبيد) 2017/5/3 http://www.alkhaledoon.com/showthread.php?t=114750&goto=newpost Wed, 06 Mar 2019 06:29:57 GMT شيخ القناصين البطل الاسطورة الذي ملاء قلوب الدواعش خوفا وذعرا كما ملا قلوب المظلومين املا وبسمة ..ولد (علي جياد عبيد) المعروف باسم ابو تحسين... شيخ القناصين
البطل الاسطورة الذي ملاء قلوب الدواعش خوفا وذعرا كما ملا قلوب المظلومين املا وبسمة ..ولد (علي جياد عبيد) المعروف باسم ابو تحسين الصالحي في محافظة الصرة عام 1953 وشارك في معارك عدة .. وبعد انطلاق فتوى المرجعية انضم الى تشكيلات الحشد الشعبي ضمن لواء علي الاكبر..اشتهر الشهيد بقدرته على قنص الدواعش ولقب (بسفاح الدواعش وشيخ القناصين ) وقد وصل عدد من قتلهم من الدواعش الى مايقرب من 330 .
عرف بمهارته في استعمال السلاح وقدرته على حصد الكثير من الدواعش . وكان يجد الراحة في ارض المعركة بدخانها و لهيبيها رغم تجاوزه الستين عاما !!.
كان شجاعا لا يهاب الموت وقد نذر نفسه لتحرير الوطن وتطهيره من اثم التكفيرين المجرمين وكان يهب الاخرين القوة والشجاعة والاندفاع نحو تحرير الوطن... وكان يضجر من الاجازة الممنوحة له حتى انه منح اجازة لمدة شهر الا انه قطعها بعد 12 يوما وعاد الى ارض المعركة. احبه الكثيرون حتى تحول الى اسطورة في نفوس الصغار والكبار ..واستشهد في معارك تحرير الحويجة عام 2017 ]]>
المناسبات والتواصل المدير(اعتدال الراوي) http://www.alkhaledoon.com/showthread.php?t=114750
انتفاضة اذار 1919 http://www.alkhaledoon.com/showthread.php?t=114732&goto=newpost Tue, 05 Mar 2019 08:00:59 GMT انتفاضة آذار 1991 والمعروفة أيضا بالانتفاضة الشعبانية لقيامها في شهر شعبان، من العام الهجري، كانت واحدة من اهم الاحداث في تاريخ العراق الحديث، ففي... انتفاضة آذار 1991 والمعروفة أيضا بالانتفاضة الشعبانية لقيامها في شهر شعبان، من العام الهجري، كانت واحدة من اهم الاحداث في تاريخ العراق الحديث، ففي مثل هذه الايام خرج الشارع العراقي في ثورة بطولية ضد الاستبداد والظلم التي مارسها نظام البعث في تلك الفترة. فاندلاع شرارة الانتفاضة التي وقعت مباشرة بعد حرب الخليج الثانية وبدأت بتاريخ في الثالث من آذار لعام 1991م ضد النظام التسلطي الدكتاتوري لصدام حسين، كانت بداية لتحطيم حواجز الخوف والخنوع التي عاشها ابناء العراق في تلك الفترة، بدأت هذه الانتفاضة وكما نقلت بعض المصادر، من مدن جنوب العراق، وتحديداً مدينة البصرة، بعد انسحاب الجيش العراقي من الكويت، وتدمير آلياته من قبل القوات الأمريكية، الامر الذي اضطر الجنود العراقيين للعودة سيراً على الاقدام إلى العراق.

وعلى اثر هذا قام أحد الجنود العراقيين في فجر الثاني من أذار من عام 1991 بإطلاق النار على تمثال للرئيس العراقي آنذاك صدام حسين، وانهال عليه بالشتائم، والسباب، وكان هذا في ميدان يدعى ساحة سعد في البصرة لتنطلق شرارة الانتفاضة الشعبية. وفي رواية أخرى يقال أن الثورة بدأت في الزبير، وأبو الخصيب، بآخر يوم من شباط 1991م، وقبل ثلاث أيام من الاستسلام الرسمي العراقي للجنرال (Norman Schwarzkopf) في صفوان.

وانتشرت الإنتفاضة من الجنوب وإلى المحافظات الكردية، وفي ظل هذه الأوضاع بدأ النظام باستخدام طائرات الهليكوبتر التي ارسلتها أمريكا للنظام بحجة نقل الجرحى والمصابين من الكويت إلى العراق، إلا أن النظام استخدمها بقصف المدن، وايقاف الانتفاضة، ووصل الامر بالسلطة لاستعمال الأسلحة الكيمياوية ضد المواطنين.

في جنوب العراق، وبعد الانتفاضة، بدأ الالاف من المدنيين والجنود الهاربين والثوار بالهرب من السلطة إلى الاهوار، الواقعة في جنوب العراق، وحينها قامت قوات الحرس الجمهوري والجيش العراقي بملاحقة واعتقال وقتل الثوار، وفي هذا الوقت تم تجفيف أهوار العراق، من خلال تحويل تدفق نهري دجلة ونهر الفرات بعيدا عن الأهوار مع نقل إجباري للسكان المحليين إلى مناطق أخرى. ]]>
المناسبات والتواصل المدير(اعتدال الراوي) http://www.alkhaledoon.com/showthread.php?t=114732
عيد المعلم http://www.alkhaledoon.com/showthread.php?t=114672&goto=newpost Fri, 01 Mar 2019 07:46:42 GMT الى الشموعِ التي لاتنطفىءُ، مازالت أنوارها تتوهّج في طريقنا الى من علمونا كيف نقرأ ونكتبُ، الى صُنّاعِ العقولِ والحياةِ، تحيةُ إجلالٍ وإكبارٍ لكم... الى الشموعِ التي لاتنطفىءُ، مازالت أنوارها تتوهّج في طريقنا
الى من علمونا كيف نقرأ ونكتبُ، الى صُنّاعِ العقولِ والحياةِ، تحيةُ إجلالٍ وإكبارٍ لكم في عيدكم الأغر....كل عامٍ وأنتم بخير ]]>
المناسبات والتواصل اعتدال حمود http://www.alkhaledoon.com/showthread.php?t=114672
المدينة المنورة http://www.alkhaledoon.com/showthread.php?t=114605&goto=newpost Tue, 26 Feb 2019 07:39:24 GMT ـ إکنا: لم تقتصر السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) على تثقيف الافراد بل انها انصرفت الى توعية الجماهير عندما تطلبت الرسالة المحمدية ذلك، والشاهد... ـ إکنا: لم تقتصر السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) على تثقيف الافراد بل انها انصرفت الى توعية الجماهير عندما تطلبت الرسالة المحمدية ذلك، والشاهد على ذلك خطبتها في مسجد رسول الله امام حشد من المهاجرين والانصار.
فاطمة الزهراء (عليها السلام)؛ نموذج المرأة القيادية في المجتمع
وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا) أن البيت الرفيع الذي يبنى على أساس الايمان بالله ويمتلأ بعبق ذكر الله، له دور كبير ليس فقط في النشء الواعد وانما أيضا في توفير أفضل الفرص لكل المنتمين اليه، كما على الرجل كذلك على المرأة كل الواجبات الإلهية الا ما استثناه الشرع بالنص كالقتال، او ما يتنافى ودورها في إدارة البيت الرسالي.


وتوعية المرأة بتلك المهام كما توعية المجتمع بها من اشد الضرورات لنهضة شاملة في الأمة، ولإنفاذ احكام الرب في الأرض، ونهضة الامة الرشيدة لن تتحقق الا بتكاتف كل الايادي والطاقات وحينما تنهض المرأة تعطي زخما مماثلا لنهضة الامة لأن دورها الرسالي لا يقتصر على جيلها، وانما أيضا على الجيل الواعد عبر تربية وقيادة الجيل القادم.


وعلينا اليوم ان نقود نهضة عارمة حتى نستطيع إعادة المرأة الى الميدان القيادي، وذلك عبر تذكيرها بأروع نموذج قيادي قدمه التاريخ لنا، اذ كانت فاطمة الزهراء (عليها السلام) الى جانب القيام بمهام البيت ورعاية شؤون اسرتها تشارك في عملية نشر الرسالة الإسلامية، فتقوم بعملية نقل وتعليم ما تسمعه عن ابيها رسول الله (صل الله عليه واله وسلم) الى المسلمين.


وما وصلنا من اخبار عن فاطمة يصورها بصورة المعلمة الاولى للمسلمات اللواتي يقبلن على بيتها فاهمات متعلمات فتفيض عليهن بما وعته من علم وتثقفهن بثقافة العصر وتشجعهن على طلب العلم والمعرفة، وهكذا كان بيتها المدرسة الاولى في الإسلام للمرأة، اذ تمكنت من قيادة المجتمع وبالأخص الشريحة النسوية من بيتها.


وخير دليل على عمق دور التربية والتثقيف الذي كانت تمارسه فاطمة الزهراء (عليها السلام) هو ما ورد في الروايات عن جاريتها فضة التي ما تكلمت الا بالقران لمدة تزيد عن عشرين عاما.


ولم تقتصر الزهراء (عليها السلام) على تثقيف الافراد بل انها انصرفت الى توعية الجماهير عندما تطلبت الرسالة المحمدية ذلك، والشاهد على ذلك خطبتها في مسجد رسول الله امام حشد من المهاجرين والانصار، وفيها دعوة الى مقاومة الظلم والاستبداد والتمسك بتعاليم الله وتعاليم رسوله، فكانت خطبتها سياسية اجتماعية وعقائدية، بمعنى اخر كانت خطبة شاملة عامة أحاطت بكل متطلبات الظروف التي كانت تمر بها الأمة الإسلامية حينذاك.


ومواقف قيادية أخرى للزهراء (عليها السلام) في محاولاتها لتثقيف الأمة ونشر الوعي بين افرادها، حين كانت تدور على بيوت المهاجرين والانصار في محاولة هز ضمائرهم ليتحركوا في الوقوف بجانب الحق ونصرة الدين.


وهكذا تجسد الزهراء (سلام الله عليها) دور المرأة القيادية المسؤولة عن تبليغ الرسالة الإلهية للناس اجمع، والمستعدة دائما لمواجهة كل الظروف وتحمل كل المسؤوليات التي يتطلبها المجتمع الإسلامي.


وان الاصطفاء الإلهي الذي يعني وجود أفراد من البشر يجسدون المبادئ والقيم في حياتهم، ويبلغون مستوى الطهارة والكمال، ويكونون قدوات وهداة، لبني الإنسان على امتداد التاريخ، لم يجعله الله تعالى رتبة خاصة بالرجال دون النساء، بل اصطفى عينات من النساء كما اصطفى من الرجال، مما يدل على قابلية المرأة واهليتها لأعلى درجات الكمال، وأن تكون في موقع الريادة والاقتداء، وفي مستوى التفوق والامتياز على سائر بني البشر نساءً ورجالاً.


وتقدم السيدة الزهراء كرمز وقدوة للأمة الإسلامية جمعاء، وبالطبع فإن معنى ارتباط رضى الله برضاها، وغضب الله بغضبها، يدل على عصمتها ونزاهتها وكمالها، وأن سلوكها وممارساتها، بل وحتى مشاعرها وعواطفها منسجمة مع القيم الإلهية، لا تحيد عنها قيد شعرة، وإلا فكيف يرتبط رضى الله تعالى وغضبه بمن يصح عليه الرضى والغضب النابع من الهوى والانفعال؟


وبناء على ذلك فإن ما يصدر عن السيدة الزهراء من قول أو فعل أو موقف فإنه يكون كاشفاً عن الأمر والتشريع الإلهي. فهي حجة شرعية على جميع الناس، وهي (عليها الصلاة والسلام) حجة على كل أولادها الأئمة الطاهرين ولذا قال الإمام الحسن العسكري: "وهي حجة علينا" وقال الإمام الحجة: "وفي ابنة رسول الله لي أسوة حسنة" وقد قال الإمام الحسين: "أمي خير مني" .


ان دراسة شخصية الزهراء عليها السلام تمتد إلى مجالات ذات أبعاد كثيرة ومحاولاتنا لازالت مستمرة في تسليط الضوء على الجانب القيادي للسيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) والذي لعب دورا كبيرا في بناء وتدعيم قواعد الدين الإسلامي وتثبيت أركانه سواء من المنظور السياسي او الاعلامي.


وذلك في سبيل تصحيح بعض المفاهيم التي تحفظ سلامة واستمرار النمو السوي لكيان العقيدة الإسلامية في المنطقة، وتجديد قدرتها الفاعلة في المجتمع، لأن صحة الأمة الإسلامية ترتبط باطراد التوسع الثقافي الذي يحقق المصالح والأهداف المشتركة بين الرجل والمرأة، مع وجود المعادلات الاتجاهية التي تحقق الأثر الإيجابي في الدور القيادي الذي تتحلى به المرأة في المجتمع.


من خلال الكشف عن الجانب القيادي عند احد أركان الدعوة الإسلامية المهمة وهي بضعة الرسول الأكرم محمد (صل الله عليه واله وسلم) كونها احد الأثقال المهمة والمؤثرة في كيان الحضارة الإنسانية وأيضا أول صناع المفهوم القيادي للمرأة المسلمة على مر التاريخ، من خلال الإشارة الى أدوارها القيادية في نشر الرسالة الإسلامية، ووقوفها بجنب الرسول في مواجهة المصاعب التي واجهت نشر الرسالة الإسلامية، وموقعها المهم في الحصار الذي تعرض اليه المسلمين، إضافة الى الموقف السياسي الصعب الذي واجهته بكل قوة، بعد استشهاد والدها الرسول الأعظم، من خيانة وهتك... وبروز الجانب الإعلامي في كشف المرتدين والظلمة، فهذه المواقف تبين قوة شخصيتها، وقيادتها العظيمة وجهدها الكبير في توعية النساء ونشر الإسلام جنباً بجنب الرسول الاكرم (صل الله عليه واله وسلم) وزوجها علي بن ابي طالب (عليه السلام).


وكانت الزهراء (سلام الله عليها) في المستوى الارقى من تلك الأحاديث اصطفاءً واستحقاقاً ومنزلةً واجتباءً، وارتفعت بموضعيتها عن العاطفة المجردة وتباعدت عن الإحساس بالمداراة شأن الآباء مع الأبناء وانما هو الإيحاء المرتبط بكيان مجدد في منزلة خاصة ستتجلى اثارها قطعا بعد حين.


وهذا الإيحاء الرفيع يعبر في إشارة دقيقة بتلاحم هذا الوليد مع ابيه في شؤون مستقبلية خطيرة، لم يقدر لغيره ان يحتلها في اندماج روحي تام لا يمكن الفصل بين ركنيه في حال من الأحوال وهو تعبير ثان عن الاجلال والاكبار حاليّاً ومستقبلياً، لتكون الفطرة لهذا الوليد نظرة شمولية غير خاضعة للاستثناء في شيء ما لأنها استثناء فوق العادة، ولعل السر في هذا وذاك هو توطيد الأرضية الصالحة في نظر عقلي بعيد المدى لهذا الوليد في المكانة ذات القيمة والأهمية التي يومي اليها الرسول الاكرم (صل الله عليه واله وسلم) لئلاّ يجرأ أحد فيما بعد على النيل منه، او الاستهانة به، او الاعتداء عليه، او المضايقة له في شيء ما مهما ضؤل وصغر، وذلك في مخائل النبوة دون ادنى شك، فالنبي ينظر بنور الله، وهو يقرأ بعلم الغيب من قريب وبعيد، يقول النبي (صل الله عليه واله وسلم): "وأمّا ابنتي فاطمة، فإنها سيدة نساء العالمين من الاولين والاخرين، وهي بضعة مني وهي نور عيني، وهي ثمرة فؤادي، وهي روحي التي بين جنبي، وهي الحوراء الإنسية" .


وهذا المنطق جامع مانع كما يقول أهل المنطق الارسطي، فقد صرح بأنها سيدة نساء العالمين، وهذا من خصائصها، وأبان موقعها منه بين الروح والجسد والجوارح، وإنها الحوراء...


وفي هذا المنظور تقدم الزهراء لنا الانموذج الراقي للمربية الواعية التي تكفلت بتربية اطفالها أحسن تربية، واعتنت بزوجها أفضل عناية، وتمكنت من توفير الأجواء الاسرية الحميمة على الرغم من انشغالها بأمور عملية أخرى كتعليم النساء والمساهمة في نشر الرسالة المحمدية وهداية المجتمع...الخ، ومن هنا نستدل من السيدة الجليلة بأن قيادة الاسرة والمنزل تفوق أهمية قيادة المجتمع، لأن اللبنة الأساسية التي تساهم في بناء الامة تنبع من التربية الصالحة والاسرة المتحابة على الخير والصلاح.


وعوداً على بدء، فقد عاشت الزهراء ونشأت تحت ظلين، ظل أبيها وظل حليلها، وعانقت ريحانين، الحسن والحسين ذرية لرجلين نبي وامام، وعانقت رهافتين رهافة الجسم ورهافة الحس، واختبرت عصرين عصر الجاهلية وعصر الانبعاث، واحبت اباها حبين، حب النبوة وحب الأمومة، وصهرت بصهرين، صهر الفقدان، وصهر الحرمان" .


وتتابع الايام فيما بعد لدى وفاة أبيها الذي تضمخت بطيب قارورته، وتنسمت الرحمة والرأفة في أنفاسه، لتصدم في صميم الاحداث الجديدة، بجنان ثابت يتقاسمه الكمد من جانب والثورة المضادة وقيادتها الفذة من جانب اخر.


وقد استشهدت الزهراء (عليها السلام) مظلومة ليلة الأحد لثلاث خلون من شهر جمادى الثانية من العام الحادي عشر من الهجرة، ولها من العمر ثماني عشرة سنة وسبعة أشهر، أي بعد وفاة والدها بثلاثة أشهر..


هكذا جاء في بعض الروايات... وفي بعضها الآخر: انها (عليها السلام) استشهدت في 13 جمادى الأولى وهناك روايات أخرى.


وبالرغم من أنها (عليها السلام) فارقت الحياة في عمر قصير، ولكنها باقية إلى ما شاء الله مدرسة للأجيال، ومشعل نور يكشف عن الزيف والاستبداد، ويقارع الطغاة الظالمين، ويقف بوجه كل من يريد طمس معالم هذا الدين الحنيف.


فالأمة تستلهم الدروس والعبر من مواقفها (عليها السلام) وبطولاتها كما تستلهم الدروس والعبر من مواقف أبنائها المعصومين (عليهم السلام) ببطولاتهم وحملهم هموم الإسلام، حيث مثلوه خير تمثيل..


فقد كان لسيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) دور كبير في بناء وتدعيم قواعد الدين الإسلامي وتثبيت أركانه، فقد تخصصت بالوقوف جنبا بجنب الرسول الاكرم في إتمام الدعوة الإسلامية ونشرها على اتم وجه، وساهمت مساهمة كبيرة في توجيه النساء وارشادهن الى سبل الإسلام من خلال تربية مجتمع نسوي فذ يمتلك جميع المقومات التي يؤهله لبناء جيل واعٍ يمتلك القوة الكافية للحفاظ على الهيكل الإسلامي للأمة.


ونستطيع ان نقول بأن السيدة الزهراء (عليها السلام) سلطت الضوء على أهمية وجود المرأة في حياة الرجل، ومدى تأثيرها العميق في الحياة الاسرية سواء كانت في موضع الفتاة او الزوجة او الأم.


فنشاهد مواقفها العظيمة مع الرسول الاكرم في أيام الحصار وايام نشر الدعوة الإسلامية، بالإضافة الى دورها الكبير جنبا بجنب زوجها امير المؤمنين الامام علي (عليه السلام) في أيام المعارك والعوز، وعند تكاتف الظالمين عليه بعد وفاة الرسول (صل الله عليه واله وسلم).


وهكذا يقدم الإسلام المرأة في مقام ريادي، وموقع قيادي، ليؤكد قابليتها واستعدادها للكمال والتفوق، تماماً كما هو الحال بالنسبة للرجل.


واليوم يعيش العالم العربي حالة من التطور الفكري الكبير، حيث شملت اركان عديدة وواسعة من الثقافة والعلم، ولعل النقطة المهمة التي كان لها نصيبا كبيرا في هذه العملية التقدمية هو التركيز حول مكانة المرأة وضرورة تقويم دورها القيادي في المجتمع.


وعلى أساس ان الله خلق كل شخص لهدف وغاية سامية، وان من واجب كل انسان وخصوصاً المرأة تقديم الرسالة الإلهية على اتم وجه، سواء من الناحية الدينية او العلمية والإنسانية، إضافة الى انها تعتبر اللبنة الأساسية لبناء المجتمع اذن هنالك مسؤوليات وامور كثيرة تترتب عليها، وبلا شك لإنجاز هذه النقاط المهمة عليها ان تتحلى بطموحات كبيرة تساعدها في اكمال المسيرة التي كلفت بها من اجل خدمة البشرية.


وتواجه المرأة المسلمة في هذا الزمن تحديات كبيرة، جعلت افكارها التي تؤمن بها بكل بساطة موضع اختبار، وعرضت شخصيتها الإسلامية الى محاولات شتى من التمزيق والتشويه، وبمقدار التحدي لا بد أن تكون الأعباء، التي ربما ينوء بها كاهل المرأة المسلمة، وهي في هذا مجال رد التحدي وحمل أعبائه تحاول فرض وجودها في قبال الموجودات الزائفة، والايقونات المشوهة التي صنعها اعلام الغرب الوهمي، ويجب ان تسعى المرأة المسلمة بعقلها وقيادتها الفذة على تذويب هذه الرتوش الوهمية التي تحاول صنع نماذج سلبية للجيل القادم، فهي حرب عنيفة وهائلة يتعرض لها الجيل برمته، ومن واجب النساء المسلمات القياديات رد الاعتبار الإسلامي وتعديل الانحراف الذي لحق الشخصية المسلمة في الساحة العالمية عن طريق زيادة الوعي وتنوير المسلمين وتسليط الضوء على القدوات المسلمات اللاتي تركن بصمة كبيرة في التاريخ والسعي في السير على نهجهن بخطوات ثابتة وركيزة.


وتبقى إرادة المرأة في تحدي الصعوبات والوصول الى المبتغى الالهي هو العامل المساعد الاكبر لتحقيق ذاتها، فإذا ارادت المرأة شيئاً وآمنت به وبقدراتها لا يمكن لأي حاجز ان يحد من سقف طموحاتها او يقف حاجزا بينها وبين حلمها، خصوصاً اذا كان الهدف سامياً وقربة الى الله تعالى، وبلا شك حينها ستتحول كل المصاعب بالصبر الى حلاوة، وسيزهر الله طريق الخير بالورد والياسمين وستزهر الأمة بوجود نماذج قيادية قدوتهنَّ الزهراء (سلام الله عليها) يسرنَّ على خطاها في اثبات الحق والمساهمة في بناء هيكل إسلامي قوي يزرع اصوله في ربوع العالم.

المصدر: annabaa.org ]]>
المناسبات والتواصل المدير(اعتدال الراوي) http://www.alkhaledoon.com/showthread.php?t=114605