خذ من ربيع العزم حشدا اسمرا
متسابقا وخريفه كي يزهرا
نضجت بلا شمس ثمار يقينه
فالشمس طلعته اذا ما ازهرا
هو مصنع العطر الشذي لسمعة
وبصلبها جسد الاباء تعطّرا
هو كل هذا النبل يخترق المدى
في نخوة قد ترجمت ماسطّرا
طفل هو التاريخ يحبو عندما
يستل قرطاس البطولة للورى
ليقيس زند النصر اورق قمحه
في هيبة القامات حصدا اخضرا
فالشين قلب حروفه قد اشبهت
شمّاء سيرته التي لن تقهرا
والصاد سيّان اذا ما ابرقت
للفتح داعية فحصد اثمرا
والحاء حبُّ ولائه متجذّر
غيم مسافته الهنا ان امطرا