الهاتف النقال أصبح الهاتف النقال أمراً مهماً وضرورياً للغاية في وقتنا الحالي؛ حيث تمتلكه الأغلبية القصوى من الناس باختلاف أعمارهم، ويعود ذلك لما يحقّقه الهاتف النقال من السهولة والسرعة في الاتّصال دون الحاجة إلى مقابلة الأشخاص والسفر لمسافات كبيرة، بالإضافة إلى أهميته في حالات الطوارئ والحاجة إلى طلب التدخّل السريع في الأماكن المقطوعة. هنالك العديد من التطبيقات المهمة والمفيدة التي تتمّ إضافتها إلى الهواتف الحديثة، والتي تُمكّن مستخدميها من التمتع بالكثير من التسهيلات كالتصوير، ولكن على الرّغم من جميع هذه الفوائد فإنّ الهاتف النقّال له العديد من الأضرار على مستخدميه، والتي سنذكرها في هذا المقال. أضرار الهاتف النقال إمكانية وصول أي شخص للشخص الآخر بمجرّد معرفة رقم هاتفه النقال، ممّا يُسبّب عدم الشعور بالخصوصية، وقد يستخدم البعض هذا في الإزعاج والاتّصال بأوقاتٍ غير مناسبة ولأسباب غير سليمة. قد يُسبّب التداول للهاتف النقال المشاكل من خلال تصوير بعض الأشخاص في وضعيات غير صحيحة وأماكن ممنوعة الانتهاك. التأثير على الحياة الاجتماعية والعلاقات بين الأشخاص؛ حيث أصبح الناس يفضلون التعامل مع الهاتف النقال على أن يتعاملوا مع غيرهم من الناس. التسبب بحوادث السير؛ بحيث يكون السائق منتبهاً على هاتفه النقال، ويفقد انتباهه على خط السير ممّا يؤدّي إلى التصادمات التي تودي بحياة الأشخاص وتُسبّب لهم الأضرار المادية. تشتيت وتشويش عمل الأجهزة الطبية، وكذلك أجهزة الطائرة مما يسبب الخطر. أصبح الهاتف النقال عبئاً مادياً إضافياً على الفرد والأسرة، وذلك من خلال صرف الأموال على فواتير الهاتف، وكذلك المصاريف الزائدة الناتجة عن مواكبة التطور في شراء الهواتف النقالة وتحديثها من فترةٍ لأخرى ودفع مبالغ كبيرة. أضرار الهاتف النقّال الطبيّة التسبّب بالضرر الشديد على الدماغ؛ حيث إنّ الموجات الصادرة عن الهاتف النقّال تؤدّي إلى عدم مقدرة المخ على إجراء أعماله بشكل صحيح، وتزداد الخطورة والضرر مع الوقت، ولذلك لا يجب تعريض الطفل لهذه الموجات لأنها تضرّ به بشكل أكبر من البالغين وتؤثّر على نموه السليم للمهارات العقلية. يؤثر على النفسيّة ويسبب القلق والاكتئاب وعدم المقدرة على النوم بالشكل الصحي، ويسبّب النسيان خاصّةً عند استخدامه بكثرة. يجعل خلايا الدماغ أكثر قابلية للإصابة بسرطان الدماغ. يؤذي جهاز المناعة لدى الإنسان، وبالتالي تزيد فرص مستخدمه للإصابة بالأمراض المختلفة. تراكم الجراثيم والبكتيريا على الهواتف النقالة في حال عدم تعقيمها بشكلٍ دائم وقبل استخدامه، ممّا يؤدّي إلى انتقال الأمراض. يُسبّب العديد من الأضرار على الأذن، والرقبة، واليدين.