حضارة وادي الرافدين تمتد ارض العراق سهلا منبسطا في الطرف الأعلى من الخلیج العربـي اذ یشـهد لونـا مـن حضارة ثریة بالمنجزات والابداع من خلال جدل وصراع مع البیئة الخارجیة. ألـوان الحضـارة لـم تشـهدها ارض أخـرى اذ تفاعـل فیهـا الانسـان مـع المكـان عبـر الزمـان، فـانتج یجري في العراق نهري دجلة والفرات یسـتمدان میاههمـا العذبـة مـن الینـابیع الصـافیة فـي الاطـراف فیمد الارض بمعین الحیاة لتزهو الحقـول والبسـاتین كانهـا جنـة عـدن مـن منـاظر المزروعـات التـي شهدها ارض العراق (١ ،ص ٢٢،٢١.( یتضح ان تقدم الحضارة فـي العـراق ارتـبط بنهـري دجلـة والفـرات ،فكانـت الزراعـة مـن اهـم الحــرف الاقتصــادیة لســكانها، فــازدهرت الحیــاة وقیــام اولــى الحضــارات البشــریة فــي بــلاد وادي الرافدین فان حضـارة أي قطرلابـد وان تـدخل الطبیعـة فـي حسـبانها ومـن ثـم تسـخیرها فـي بنـاء تلـك الحضـارة وبـالاخص مـا تمثلـه حضـارة وادي الرافـدین ذات التطـور المنفـرد والمتمیـز، ومـا تشـكله مستغلا امكانیتها. الحضـارة مـن تفاعـل محـورین الاول یـدور حـول الطبیعـة والثـاني تفاعـل الانسـان مـع تلـك الطبیعـة مـن هنـا نجـد ان أي حضـارة تناشـات فـي أي امـة مـن الامـم لـم تتبلـور ملامحهـا الدرامیـة على شـكل مسـرحیة كمـا هـو معـروف حالیـا بـل نشـأت عبـر الـزمن علـى مراحـل فكـان الأثـر الفنـي الاول لهـا هـو الاسـطورة والتـي تعنـي نـوع مـن الخیـال الرمـزي الـذي فسـر بـه الانسـان مشـكلات ومن الملحمة خرجت المسرحیة والتي بدورها تكون اكثر التزاما بالعقل مقارنة بالأسطورة . المصیر وقضایاه الكونیـة والوجودیـه وطقـوس العبـادة واسـرار الوثنیـة ومـن عنـدها خرجـت الملحمـة فــالأنواع الأدبیــة تنشــا اســتجابة للحتمیــات النفســیة والأجتماعیــة والحضــاریة متولــدة مــن الــنفس كتعبیــر عــن المواقــف والعواطــف التــى لا تحــدث بشــكل عفــوي كمــا هــو شــأن الملاحــم الحضریة التي سقطت ومر علیها الزمن واندثر (٢،ص٧.( ولقـد كانـت الأسـطورة تمثـل دائمـا منهجـا خیالیـا وذلـك لانهـا قائمـة علـى وصـف الطبیعـة بمشاعر الفنان وتخیلاته وتصوراته فمهمته تتمخض في ابهار الناس من المعجزات والخوارق وما تحدثـه فـي نفـس المشـاهد مـن حالـة تتحاشـى فیهـا منطـق الواقـع مسـتهویة فینـا الصـور الاسـطوریة ممتزجـة بـذلك عـالم الواقـع مـع عـالم الطبیعـة معالجـة عمـلا انسـانیا ابـداعیا محضـا محققـة عنصـر الابداع والذي قد یتم بطریقة لاشعوریة معبرة عن ما تكنه النفس البشریة، ومعانقة المطلـق الثابـت وصـولا الـى خلـق جـو مـن الخیـال والخرافـات مقدمـة رؤیـة حدسـیة فـي عـالم مـن الالهـة والابطـال متمكنة بذلك من الطیران فوق السحاب. اذن تعـد الملاحـم والاسـاطیر المـادة الاولـى للعمـل المسـرحي متمحـورة بالازمـة الانسـانیة وبمواجهة الحیاة والموت فضلا عن احتوءاها للقیم والمیول والغرائز وبذلك یمكن القـول ان ملحمـة كلكــامش تعــد البــذرة الاولــى والبدایــة الحقیقــة لنشــوء المســرح، وقــد اكــد ذلــك مــا جــاء علــى لســان (لابات) فـي كتابـه (المعتقـدات الدینیـة فـي بـلاد وادي الرافـدین) "تعـد ملحمـة (كلكـامش) اشـهر اثـر لمـا بـین النهـرین القدیمـة فانهـا بسـعة وبغنـى مواضـیعها وبالاشـعاع الـذي عرفتـه فـي العـالم لـذلك العصــــر تســــتحق ان تســـــحب كــــالتعبیر الاكثـــــر تمثــــیلا للعبقریـــــة الســــامیة فـــــي مــــا بـــــین النهرین"(٦،ص١٥٩.( ویجد (السلیمان) ان ملحمة كلكـامش اقـدم نمـوذج لادب الملاحـم عـرف لحـد الان ،تحكـي احداث تاریخیة باسلوب روائي كقصة اینمركار حاكم الوركاء(٨،ص٢٧٤.( فقــد لا تكــون هــذه الملحمــة مســرحیة بــالمعنى الكامــل للكلمــة بــل هــي مقدمــة للمســرحیة، فـ(كلكامش) كان قویا وجمیلا محتلا نصیبا فـي عـالم الألهـة بوصـفه احـد ملـوك سـومر الـذي وهبـه القدر القوة والجمال فكان ثلثیه من الألهة والثلث الأخر من البشر(٢،ص١١.( وضمن هذا المنطلق یوصف (الحكیم) ملحمة (كلكامش) بانها ملحمة عظیمة من" ناحیة اهمیتهــا الأنســانیة ووقعهــا الــدراماتیكي فهــي قطعــة فریــده مــن الأدب البــابلي" فــ(كلكــامش) یمتلــك مقومات البطل الدرامي الواقعي طاغیة مفاهیم انسانیة على تفكیره وتصرفاته (٣،ص٥٠ .( اذ یتبین ان