النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: عناصر الفساد السياسي. محمد شحم عباس.

  1. #1
    عضـو جديد
    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    المشاركات
    10

    افتراضي عناصر الفساد السياسي. محمد شحم عباس.

    عندما تجتمع العناصر الآتية:الاستبدادالسياسي.والأنا المتجذرة. وحب السلطة. ليتحول كيان المجتمع السياسي والقائمون عليهإلى بؤر من الظلم والفساد ،وهذه النتيجة قطعية حاصلة وبامتياز في سيرة حكامناوأمرائنا قديما وحديثا ، والذين تتحكم فيهم هذه العوامل الفاسدة جاعلة منهم نماذجللغرور ،والعنجهية، والتشبث بمقاليد السلطة. فالعامل الأول له حظوة في الهرمالسياسي والنظرية الاستبدادية للسلطة مليئة بالعلو، والاستكبار،وتهميش الآخر بل وأن الاستبداد السياسي للسلطة والبقاء فيها عند الساسة منذ الجلوسعلى كرسي ازدياد حدة مفهوم الزعامة وإلى ماشاء الله !،ولو كلف هذا البقاء براكينامن الدماء تسيل من شعوبهم التي عاشت تحت سياط هؤلاء الجلادين المستبدين ، والصورومصاديقها واضحة وجلية في العالم العربي ، ولا تحتاج إلىقرائن ومؤيدات ، وما جرى في تونس ، ومصر ،وما يحدث في اليمن ،وليبيا ،والبحرين من مظالم حقيقية ، إلا دليلا راسخا في عقلية الاستبداد للحاكم العربي التي تتحكم فيها الغلظة والبداوة والعنجهية ، فهؤلاء المستبدون هم نتاج تطلعات الأيادي الخفية التي أوصلتهم إلى سدة القرار، وما أشبهاليوم بما جرى في القرون الماضية، فقد كان الحاكم الأموي والعباسي هو الظل المرئيللدولة البيزنطية والأتراك حيث كانوا هم (الحكام) والاخرين مجرد ببغاوات ناطقة لاحول ولاقوة لها، وقد قيل في حقهم :
    خليفة في قفص بين وصيفوبغا يقول ماقالا له كما تقــول الببغا
    وهؤلاء ( الخلفاءالببغاوات)كانوا غاصبين لها أي( السلطة)!، او ورثة لها ! وكلا الأمرينيمثلان نموذجا للاستبداد السياسي الحاصل في دولنا بامتياز، لذا نراهم لم يؤمنواإطلاقا بمشروع الانتخابات أو تداول السلطة السلمي ، أوالشراكة الحقيقيةللسلطة، بل العكس نجدهم قائمين وفق منهج القوة، والقتل ، وإرهاب الشعب،ويضاف لها أساليب جديدة ومتنوعة من القهر، والحديد ، والنار، فقادةالاستبداد العربي اليوم هم ورثة البيت الأموي (الشجرة الملعونة) المؤسس الأوللنظرية ((استبداد السلطة)) الذي طبقها بامتياز، ووضعها في قالب الشرعيةالمزيفة ليكون ثمن بقاء هذه النظرية المشؤومة قائما في عقول وكيان المجتمع الذيدفع انهارا من الدماء للتخلص منها ولازالت تلك النظرية وجذروها عالقة في ذهنالكثير، وكما يفعل فقهاء السلاطين من الوهابية في تبرير بقاء الحاكم المستبد .والعامل الثاني: وهي (الأنا) المتجذرة هي أخطر مرض خبيث يداهم الجميع وخصوصا لمنيصل إلى مقاليد السلطة، فهي الطامحة في مصالحها وفئويتها الضيقة و أهدافها ولمنيسير في ركابها، ولها اخطار جسيمة تجعل بعض العاملين ممن يسيرون في ركابهايبررون أفعال الساسة المنتفخين بها و يدافعون عنه لاغراض نفعية خاصة وما يمر الساسة اليوم من تضخم لهذا المرض الفتاك إلا نموذجا من الاستبداد السياسي،وهؤلاء المصابون بهذا العضال الخطير هم مصداق لقول العلامة الشبيبيفي إحدى روائعه: كلنا يطلب ماليسله كلنايطلب إذ حتى أنا .أما حب السلطة فهو نتاج موروثات عديدة يقف فيمقدمتها عامل الوصول والطموح لسدة القرار،لأن البعض ينظر إلى السلطة بأنها مشروعمادي قائم على اللذات ،والمغريات، والرفاهية التي تبحث عنها النفس البشريةالمجبولة بحب هذه المغريات، وهذا التوجه الخطير لايهذبه إلا العامل الأخلاقي الذييبدو انه بدأ ينحسر من أفق بعض الساسة! ترى من يستطيع أن يدخل في سلك السلطةوهو محصن من هذه الآفات الخطيرة العوامل الجسيمة الصعبة ؟.

  2. #2
    عضـو ماسي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    البصرة
    المشاركات
    3,895

    افتراضي رد: عناصر الفساد السياسي. محمد شحم عباس.

    هكذا الروعة تتجسد بطرحكم الموفق اثابكم الله

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. عناصر الفساد السياسي. محمد شحم عباس.
    بواسطة محمد شحم عباس في المنتدى الحوار العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-27-2013, 01:07 PM
  2. المرأة عنصر من عناصر الطبيعة
    بواسطة ابو زهراء التركماني في المنتدى المرأة العراقيـة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 02-14-2013, 03:23 PM
  3. الجدل الفلسفي السياسي في فكر الشهيد محمد باقر الصدر
    بواسطة أسعد الناصر في المنتدى الحوار العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-16-2010, 11:08 AM
  4. زيارة السجين السياسي ابن الشهيد السعيد عبد الباقي الشيخ أحمد
    بواسطة مديرية شهداء بلد في المنتدى مديرية شهداء صلاح الدين
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-28-2009, 12:33 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •