تعزي مؤسسة الشهداء عضو مجلس رعاية ذوي الشهداء السيدة إنتصار محمد عاشور بوفاة والدها تغمده الله بوافر رحمته وأسكنه فسيح جناته والهم اهله وذويه الصبر والسلوان. وإنا لله وإنا إليه راجعون.
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ام الامام الرضا عليه السلام

  1. #1
    •{{ عضــــو جــديد }}•
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    8

    افتراضي ام الامام الرضا عليه السلام

    أم الإمام الرضا ( عليه السلام )

    تحلَّت أم الإمام الرضا ( عليه السلام ) بجميع مزايا الشرف والفضيلة التي تسمو بها المرأة المسلمة من العِفَّة ، والطهارة ، وسُمُوِّ الذات .
    وقد كانت ( رضوان الله عليها ) أَمَةٌ ، وهذا – طبعاً – لا يُنقِصُ مكانتها ، لأن الإسلام جعل المقياس في تفاوت الناس بالتقوى والعمل الصالح ، ولا أثر لغير ذلك .


    زواجها ( رضوان الله عليها ) :
    ونقل الرواة عدة أقوال في كيفية زواج الإمام الكاظم ( عليه السلام ) بهذه السيدة الجليلة ، وهذه بعضها :


    أولها :


    أنها كانت من أشراف العَجَم ، وكانت مُلكاً للسيدة حميدة أم الإمام الكاظم ( عليه السلام ) ، وهي من أفضل النساء في عقلها ، ودينها وإعظامها لِمَولاتها السيدة حميدة ، حتى أنها ما جلست بين يديها إعظاما لها .
    وقد قالت حميدة ( رضوان الله عليها ) لابنها الإمام الكاظم ( عليه السلام ) :
    يا بني ، إن تكتم جارية ، ما رأيتُ جارية قط أفضل منها ، ولست أشك أن الله تعالى سيظهر نسلها ، وقد وهبتها لك فاستَوصِ بها خَيراً .


    ثانيها :


    قال هشام بن أحمد : قال لي الإمام الكاظم ( عليه السلام ) : هل علمتَ أحداً من أهل المغرب قدم ؟
    قلت : لا .
    فقال ( عليه السلام ) : بلى ، قَدْ قَدِم رجلٌ .
    فانطلق ( عليه السلام ) بنا إليه – إلى الرجل – ، فركب ( عليه السلام ) وركبنا معه ، حتى انتهينا إلى الرجل ، فإذا رجل من أهل المغرب معه رقيق .
    فقال ( عليه السلام ) له : اعرض علينا .
    فَعرض علينا تسع جَوارٍ .
    كل ذلك ويقول أبو الحسن ( عليه السلام ) : لا حاجة لي فيها .
    ثم قال ( عليه السلام ) له : اعرض علينا .
    فقال : ما عندي شيء .
    فقال ( عليه السلام ) له : بلى ، اعرض علينا .
    قال : لا والله ما عندي إلا جارية مريضة .
    فقال ( عليه السلام ) له : ما عليك أن تعرضها ، فأبى - الرجل - .
    ثم انصرف ( عليه السلام ) .
    ثم إنه ( عليه السلام ) أرسلني من الغد إليه ، فقال ( عليه السلام ) لي : قُل له : كم غايتك فيها ؟
    فإذا قال : كذا وكذا – يعني من المال – فقل : قد أخذتُها .
    فأتيتُه ، فقال – الرجل – : ما أريد أن أنقِصُها من كذا - وعَيَّن مبلغاً خاصاً - .
    فقلتُ : قد أخذتها ، وهو – أي : المال – لك .
    فقال : هي – أي : الجارية – لك ، ولكن من الرجل الذي كان معك بالأمس ؟
    فقلت : رجل من بني هاشم .
    فقال : من أيِّ بني هاشم ؟
    فقلت : من نُقَبَائِهِم .
    فقال : أريد أكثر من هذا .
    فقلت : ما عندي أكثر من هذا .
    فقال : أخبرك عن هذه – الجارية – :
    ( إني اشتريتها من أقصى المغرب ، فَلَقِيَتْنِي امرأة من أهل الكتاب ، فقالت : من هذه الوصيفة معك ؟
    فقلت : اشتريتُها لنفسي .
    فقالت : ما ينبغي أن تكون عند مثلك ، إن هذه الجارية ينبغي أن تكون عند خير أهل الأرض ، فلا تلبث عنده – عند خير أهل الأرض – إلا قليلاً حتى تَلِدَ منه غلاماً يَدينُ له شرقُ الأرض وغَربُها ) .
    فأتيته ( عليه السلام ) بها ، فلم تلبث عنده إلا قليلاً حتى ولدت له عَليّاً ( عليه السلام ) .


    ثالثها :


    روي أن الإمام الكاظم ( عليه السلام ) قال لأصحابه : والله ما اشتريت هذه الجارية إلا بأمر من الله وَوَحيِهِ .
    وَسُئِل ( عليه السلام ) عن ذلك فقال : بينما أنا نائم إذ أتاني جدي وأبي ( عليهما السلام ) ، ومعهما قطعة حرير ، فنشراها ، فإذا قميص فيه صورة هذه الجارية .
    فقالا ( عليهما السلام ) : يا موسى ، لَيَكُونَنَّ لك من هذه الجارية خير أهل الأرض بعدك .
    ثم أمرني أبي ( عليه السلام ) إذا وُلِد لي وَلَد أن أُسَمِّيه عليّاً ، وقالا ( عليهما السلام ) : إن الله عَزَّ وجلَّ سيظهر به العدل والرحمة ، طوبى لمن صدَّقهُ ، وويلٌ لِمَن عَادَاهُ وجحده .
    فهذه بعض الروايات التي قيلت في كيفية زواج الإمام الكاظم ( عليه السلام ) بهذه السيدة الكريمة ، وقد حباها بخالص الحُبِّ وأًصفَاه ، وكانت تنعم بالإكبار والتقدير في بيته ( عليه السلام ) .


    اسمها ( رضوان الله عليها ) :


    أما اسم هذه السيدة الزكيَّة فقد اختلفت فيه أقوال الرواة ، وهذه بعضها :


    أولها : تَكتُم :


    قد ذهب كثير من المؤرخين إلى أن اسمَها ( رضوان الله عليها ) هو ( تَكتُم ) ، وفي ذلك يقول الشاعر في مدحه للإمام ( عليه السلام ) :
    أَلا إِنَّ خيرَ النَّاسِ نَفساً وَوَالِداً وَرَهطاً وَأجدَاداً عَلِيُّ المُعَظَّمُ
    أَتَتنَا بِهِ للعِلمِ وَالحلِم ثَامِناً إِمَاماً يُؤَدِّي حُجَّةَ اللهِ تَكتُمُ
    وهو اسم عَربيٌّ ، وتُسَمَّى به السيدات من نساء العرب .


    ثانيها : أَرْوَى .




    ثالثها : نَجْمَة .





    رابعها : أُمُّ البَنِين.


    والظاهر أنه – أم البنين – كنيةٌ لها ( رضوان الله عليها ) .
    فهذه بعض الأقوال التي قِيلَت في اسمها ، وليس في تحقيق ما هو الصحيح منها .

  2. #2
    •{{ عضــــو جــديد }}•


    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    28

    افتراضي رد: ام الامام الرضا عليه السلام

    السلام على ام البنين
    مشكور اخي الفاضل على هذا الموضوع الرائع وبارك الله بيك

  3. #3
    •{{ عضــــو نشيــط }}•


    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    153

    افتراضي رد: ام الامام الرضا عليه السلام

    السلام عليكم

    موضوع اكثر من رائع بارك الله فيك اخي المسلم

    تقبل تحياتي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الاحاديث للامام الرضا عليه السلام
    بواسطة احلام في المنتدى منتدى أهل البيت (عليهم السلام)
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-26-2012, 01:10 PM
  2. من هو الامام عليه السلام الذي يخرج عليه الحسين ع
    بواسطة almahdyoon في المنتدى منتدى أهل البيت (عليهم السلام)
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-31-2010, 09:42 PM
  3. الأمام الرضا(عليه السلام) الشهيد الغريب
    بواسطة زينب عباس حسين في المنتدى ملتقى الخالدون النسوي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-14-2010, 06:55 PM
  4. صور نادرة لمشهد الإمام الرضا عليه السلام
    بواسطة الخاصكي في المنتدى منتدى الصور الإسلامية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 09-02-2009, 09:19 PM
  5. الامام الحسن في خلافة ابيه الامام علي (عليه السلام )
    بواسطة وسام عادل في المنتدى منتدى أهل البيت (عليهم السلام)
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-12-2008, 12:23 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •